أمنية مصطفى تكتب: تساؤلات أم فهل من مجيب؟!

 

مصممة الأزياء أمنية مصطفى


أمنية مصطفى

مصممة أزياء وأم لطفل من ذوى الهمم

 

بقالي فترة الحقيقه بواجه اسئلة من آسر إبنى كتير، في منهم إلي بقدر اجاوبه بقوه ونبرة تحدي وده الاغلب الحمدلله، وفي اللي بقف عنده افكر ولساني يعجز عن الرد لثواني معدودة حتي اجمع شتات عقلي في هذه اللحظات ثم ابتدي اجاوبه.

وفي اللي بغير الموضوع فيه عشان مدلهوش أهمية وتتكرر الأسئله فيه! وفي اللى بيوجع قلبي ومبعرفش أجاوب اجابه تقنعني حتي لو جاوبته؟!

بس النهاردة والفتره دي تحديداً وشبه يوميا بيتكرر نفس السؤال اللي من النوع الاخير، ألا وهو

ماما هو ليه مفيش حد في الكلاس بتاعي بيشوف بقلبه وايده زيي؟!

ليه كلهم بيشوفو بعنيهم وأنا غيرهم ؟؟ ليه كلهم معاهم ورقة وقلم وأنا معايا حاجة تانيه مش زيهم ؟؟؟

وأقرب وأكثر سؤال إيلاماً هو سؤال اليوم :

طفل جديد مشترك في باص المدرسة ف بيحكيلي عنه وعن اسمه وقالي في الآخر أنا كان نفسي يبقي بيشوف بإيديه وقلبه زيي بس طلع بيشوف بعنيه ؟!!

وبغض النظر عن اجابتي التي تكاد من وجهة نظري مقنعة لهذا العقل الفطري والقلب السليم والجسم الصغير ولكن !!!!

 وبعد أن جاوبته علي سؤاله واقنعته أن هذا ما يميزه وأن هذا هو سر نجاحه وسر قبول الناس له وسر تعلق اصحابه ومدرسينه به وكم من الأسرار المهولة التي تجعله ينبهر بكونه لا يري بعينيه كباقي زملائه ، بل ويعشق امره ويتيقن انه امر مبهر ويشفق علي الآخرين...

سؤالي هنا لنفسي ... هل أنا مقتنعه بكلامي ؟

هل أنا واختياري لدخوله مدارس مبصرين ليس بها حتي كفيف واحد هذا مرضي ومقنع ؟

أم  أنني أحارب في دولة طبقت الدمج قانوناً علي ورق ولن تطبقه فعليا وواقعيا  ...

لن تطبقه بتوفير كادر معلمين للكفيف في مدارس المبصرين حيث تفعيل قانون الدمج بشكل آدمي ولن تطبقه بتوفير ادوات الكتابه والقراءه ولن تطبقه بتوفير وعي للاطفال وأهاليهم او علي الاقل تدريب المدرسين بل ومحاسبتهم في حالة التقصير والاهمال !!!!!

لن تطبقه بتوفير أقل الحقوق وهي توفير الكتب مطبوعه برايل رغم تواجدها من قبل وزارة التربية والتعليم وتسليمها للمكفوفين بداخل مدارس المكفوفين فقط وأي كفيف في مدارس عامة سواء حكومي أو خاص مش من حقه يستلمها رغم انه حقه !!!!! ورغم اشتراك مواد كثيرة بين المدارس الخاصه ومدارس المكفوفين !!!

لن توفر أقل حقوق القراءة والكتابة بأسهل واسرع وانسب الطرق وعشان يتعلم يقرأ ويكتب بطريقه ميسره ومتقدمه لازم تدفع دم قلبك في شراء آلات بآلاف الجنيهات علي حسابك الشخصي  !!!

اموووووور كثيرة فاض بها الكيل ولن انجزها في مقال عبر السوشيال ميديا

لم أعد أعرف إن كان تفكيرنا واختيارنا صحيح أم خطأ ؟

أن أدمجه وسط المبصرين كلياً حتي يبلغ به العمر ولن يشعر بأنه فاقد لشئ ويتعامل مثلهم ويعتاد علي المواقف الحياتيه ويحسن التصرف بها أو يسيئ  التصرف فيتعلم ويخطأ وينضج ويعرف الدنيا من خلال أعين من حوله من أصدقاء، وخلافه وأن ينشأ دون أن يشعر أنه بسبب قدره الجميل وبسبب أنه فاقد البصر فعليه أن يعزل عن العالم و عليه أن يكون مجبراً وخاضعاً لطرق تعليم لن تتطور ولن تتقدم ولن تتغير منذ أن ظهرت من مئات السنين ؟

ورغم مزايا وعيوب كلا الطريقين إلا أن أعبائه النفسيه تكاد تكون واحده وان اخترت طريق افضل له اجتماعياً ومستقبلياً وتعليمياً وما إلي ذلك فسيظل الجانب النفسي في الاتجاهين محيراً !!!

ورغم محاولاتي المستميتة علي تكوين علاقات لنا من أطفال وأهالي المكفوفين في كافة أنحاء مصر واحياناً خارج مصر والتجمع معهم في كثير من الأحيان وحضور كامبات تجمعنا حتي لا يشعر أنه الاوحد في هذا العالم الذي يري بشكل مختلف ولكن حتي ذلك أشعر أنه أصبح لا يكفي لاشباع رغبته عن اسئلة بدأت تجول علي باله وخاطره الصغير وعن رغبته الملحة في تواجد اصدقاء مثله يقابلهم بشكل يومي.

عشمانة خير في ربنا هو وحده القادر علي تبديل احوالنا للأفضل وتيسير امورنا وتهوين صعابنا  ثم في رئيس دولتي الرجل الصالح الانسان الذي لم يخلف وراء ظهره أمر عسير إلا ويسره وامر معقد إلا وسهله وامر مستحيل الا و وفره إنه الرئيس الانسان عبد الفتاح السيسي .

ثم أخيراً أتعشم خيراً في كل الجهات والمؤسسات التي تسعي لحياة كريمة للمكفوفين وتسهيل طرق تعليمهم ومعيشتهم بحياة آمنة مستقره آدمية واقدر كل ما يبذلونه في هذا الاطار الهام واكن لكل جهودهم ومحاولاتهم كل الاحترام والتقدير.

google-playkhamsatmostaqltradent