من تجاربي : رقصة على انغام قلب بقلم : فادية بكير



رقصة على انغام قلب

حفل نهاية عام دراسى لأحد المدارس الأجنبية

بقلم : فادية بكير

 ومن بين زهرات جميلات تدخل زهرة تزين فستان مبهج أنيق وطبقاً لبرنامج حفل المدرسة تدخل الفتيات بزى واحد وهو فستان سهرة أنيق جميل الشكل ، وتبدأ موسيقى جميلة حالمة على انغامها تراقص كل طفلة منهن أحد الموجودين ممن يقع اختيارها عليه ، فنجد واحدة تراقص أباها وآخرى تراقص طفلاً أو غلاماً يقاربها فى العمر أو يكبرها قليلاً .

 ومنذ البداية تركز الكاميرا بشكل متقطع بمعدل كل ثانية تقريباً على طفلة جميلة (الحقيقة لم أرى سواها جميلة الحفل) بوجهها الملائكى البشوش الذى سرعان ما نستوعب أنه يعكس جمال قلبها ومشاعرها باختيارها لطفل يلبس حلة السهرة السموكنج "كما يطلقون على ملابس من تأنق لقضاء سهرة" ولكنه من مرضى الشلل الدماغى الذى يعانى مريضه من عدم القدرة فى التحكم فى حركة أعضاء جسمه .

وهى فى حالة ارتخاء تام ولكن اصطحبته أمه إلى الحفل فى كامل شياكته وتبدأ الرقصة لتفاجأنا مرة أخرى بأن حركاتها الراقصة تتميز بالرفق وهى تمسك بكرسي ونظراتها معلقة به غير مشتتة مثلاً مثل أى طفلة فى مثل عمرها وفى موقفها فهى تلاحظ إعوجاج رأسه فتعدلها فى حنان بيديها وكأنها يد أم حانية وبمتابعة الخبر تذهب دهشة اختيارها المختلف لتحل محلها الاجابة بدهشة الاعجاب بتصرف ينبئ عن أم مستقبلية يرى أبنائها طراز مختلف من الأمومة والحنان .

فهذا الطفل الذى اختارته لمشاركته بهجة رقصة الحفل هو (أخوها المصاب بمرض الشلل الدماغي ) وشعرت بأنها لم تجد متعة وفرحة بأجواء الحفل واخيها يرى ولايستطيع أن يفعل وكان هذا العرض الهائل  ، كل هذا لم يقلل من الاستمتاع بالعرض من خلال مقطع انسانى اكتر مماهو غاية فى الإبداع الاستعراضى لرقصة أطفال فى حفل مدرسى .

أتمنى كل يوم أن يشرق يوم جديد ليعلم كل إنسان أن حق الحياة والاستمتاع بها وبهجتها حق لكل البشر وليس له فقط دون أن ينقص من استمتاعه وحياته شيئ ، وأن من البشر ابنائنا واخوتنا من ذوى ظروف صحية خاصة وخاصة من يطلقون عليهم ذوى الاحتياجات الخاصة وكان يثير الدهشة أن فى المجتمعات الغربية يشعرون بذلك وتفعلون كل مايعبر عن إيمانهم به بوعى واحترام شديدين ونحن بذلك اولى بما نتميز من اهتمامنا بتعاليم الأديان والعرف والتقاليد التى تحث على الرحمة واحتواء الضعيف .

والأجمل أن يكون هذا الشعور متوفر مع وإلى  اقرب الناس اليك . برجاء مراجعة مانعتقد ومتفائل أن نفعل معتقدات فيها حياة مختلفة .

 أرجو أن يحوز المقطع إعجابكم ..



الكلمات الدلالية :   الدمج      الشلل الدماغى       ذوى الاحتياجات الخاصة        العلاج بالفن  



google-playkhamsatmostaqltradent