توصيات ندوة مركز الدوحة العالمى بقطر عن تعليم اللغة العربية لذوي الإعاقة

الصفحة الرئيسية

 

توصيات ندوة مركز الدوحة العالمى بقطر عن تعليم اللغة العربية لذوي الإعاقة


توصيات ندوة مركز الدوحة العالمى بقطر عن تعليم اللغة العربية لذوي الإعاقة

فى إطار الإحتفال باليوم العالمى للغة العربية عقد مركز الدوحة العالمى لـ ذوى الاحتياجات الخاصة  بالشراكة مع الملتقى القطرى للمؤلفين ندوة ثقافية افتراضية بعنوان : تعليم اللغة العربية للأشخاص ذوى الإعاقة فى زمن العولمة بين الواقع والتطبيق أمس الأحد الموافق 20 ديسمبر 2020 عبر برنامج زووم على الإنترنت .  

والتى تضمنت أربعة عشر متحدثاً ومتحدثة من ذو الخبرة  بمجال تعليم اللغة العربية من داخل وخارج قطر ( تونس- سلطنه عمان- مصر- الاردن- لبنان) علي مدار ثلاث ساعات ونصف وبواقع جلستين نقاشيتين وقد خُصصت الجلسة الأولي  لأساتذة الجامعات ومعلمي الدعم الاضافي ومعلمي اللغة العربية ومعلمي التربية الخاصة ومعلمي النطق والإعلام ، وشملت ثمانية متحدثين تحت عنوان  (تعليم اللغة العربية )

كما خُصصت الجلسة الثانية  لمديري المدارس والمراكز المتخصصة وشملت ستة متحدثين ، تحت عنوان (التحديات التي تصادف مديري المدارس والمراكز المتخصصة لتعليم ذوي الإعاقة اللغة العربية)

وقد توصلت الندوة إلى التوصيات التالية :

* إعاده النظر بالمناهج التدريسية المتخصصة لذوي الإعاقة ومنها المداخل التدريسية المقدمة لهذه الفئة.

* مطالبة وزارة التعليم من اجبارية تدريس مادة اللغة العربية  والقران الكريم في مدارسها العربية والأجنبية وأن تكون مواد أساسية وإعطاء الحصص وقتها.

* وقفة أصحاب القرار في المحافظة على اللغة العربية من خلال تفعيل دور مجامع اللغة العربية، وإشراكها والمؤسسات المدنية ذات الاختصاص في تبني سياسات تطبيقية وليس تنظيرية، تُقرِّب أبناء العربية من لغتهم الأم، ويجعلها لغة قادرة على استيعاب المتغيرات، ويُمكنها من مسايرة التطورات ومواكبتها.

* ضرورة توظيف التطبيقات الحاسوبية التي تمثل بؤرة العولمة وأداتها التكنولوجية الرئيسة، واستغلالها في تعريب الأنظمة والبرامج التي نحتاجها في واقع عملنا من زاوية، وبما يُعزز تعليم قواعد لغتنا العربية، وتوظيفها في استعمالاتنا اليومية من زاوية أخرى.

* العمل على توعية وتدريب ومناصرة أسر الأشخاص ذوي الإعاقة وإعداد البرامج التي تمكنهم من تدريب ابنائهم عل القراءة  والكتابة السليمة للغة العربية من أجل إحياء لغة القرأن .    

 * مطالبة جميع الأسر المحافظة على اللغة العربية لأبنائهم باستخدامها اللغة الاساسية لتحدث داخل المنزل والتركيز على القران الكريم وأن يكونوا قدوة حسنة لهم.

*  ثقيف أعضاء هيئة التدريس والطلاب من ذوي الإعاقة  حول أهمية اللغة العربية .

 * توفير دورات تدريبية لأعضاء هيئة التدريس لتفعيل طرق تعليم ذوي الإعاقة اللغة العربية.

 * العمل على إعداد وتدريب الكوادر العربية العاملة في مجال التربية الخاصة على استخدام اللغة العربية في تدريب ذوي الاعاقة .

 * التأكيد على العناية بالتنشئة الاجتماعية للغة الطفل، باعتبارها مرحلة أولى لتثبيت القيم وتكوين ملكات التعبير والتواصل .

 * ضرورة إعادة النظر في طرق ومناهج تدريس اللغة العربية، في مدارس التعليم العام .

* التأكيد على دور الإعلام وشراكته في التوعية بأهمية اللغة العربية لغة القرأن  .

 * إطلاق ورش إعلامية مفتوحة على مدار السنة لتحسيس المجتمع والأسر بضرورة استعمال اللغة العربية والحفاظ عليها .

 *  يحب العمل علي الدمج بطريقه أكبر لذوي الإعاقة في المجال الإعلامي .

 * تعزيز المحتوى اللغوي في أفلام الكرتون وبرامج الأطفال .

 * إيجاد تمويلات للبرامج التعليمية وتكييفاتها .                                        

كما تقدمت الدكتورة هلا السعيد  مدير مركز الدوحة العالمى لذوى الاحتياجات الخاصة بالشكر إلى كل من ساهم بنجاح هذه الندوة الثقافية من داخل قطر ومن خارج قطر .

 

الكلمات الدلالية :

اليوم العالمى للغة العربية     قطر     مركز الدوحة العالمى     ذوى الاحتياجات الخاصة   تعليم ذوى الإعاقة     الملتقى القطرى للمؤلفين

 

google-playkhamsatmostaqltradent