ئئ 12 نصيحة لخريجى التربية الخاصة الجدد بقلم د : وليد نادى
الأكاديمية المصرية للتربية الخاصة

دكتور وليد نادى مدير الأكاديمية المصرية للتربية الخاصة


12 نصيحة لخريجى التربية الخاصة الجدد

بقلم د / وليد نادى

مدير الأكاديمية المصرية للتربية الخاصة

لأول مرة منذ سنوات يكون لدينا هذا العام ، هذا العدد الكبيرمن خريجى التربية الخاصة ؛ ومن وجهة نظرى أن ذلك يعود لتزايد الإقبال على الإلتحاق بأقسام وكليات التربية الخاصة فى الفترة الأخيرة ،بالإضافة إلى انضمام ثلاثة شرايين جديدة - فى السنوات الأخيرة - إلى نهر التربية الخاصة ، وهم حسب الأقدمية : كلية التربية الخاصة بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا وكلية علوم ذوى الاحتياجات الخاصة بجامعة بنى سويف وكلية علوم الإعاقة والتأهيل بجامعة الزقازيق .
وفى طى هذه المقالة سوف نقدم 12 وصية أو نصيحة من واقع تخصصى - كأحد خريجى أحد أوائل دفعات التربية الخاصة بكلية التربية جامعة عين شمس - ومن خلال خبرتى التى أمتدت لاكثر من خمسة عشر عاماً من العمل فى هذا المجال .
لعها تكون نقطة فى بحر هدايتكم لطريق الخير والصواب وخاصة أن البعض فى مقتبل العمر ، والبعض قد يحيطه التشويش والغموض تجاه مستقبله ، وأى الطرق يسلك ؟  كى يحقق ذاته ويصل إلى ما يصبو إليه وهذه الوصايا هى :

1- حدد الآن

هل ستعمل فى مجال التربية الخاصة أم ستغير مجالك وتخصصك وتعمل فى مهنة اخرى ؟ ، وهذا الموضوع خطير جداً ؛ فإذا كنت ترى فى نفسك أنك غير مؤهل للعمل مع هذه الفئات من الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة وتقبل هذا المجال بما فيه من مزايا ومشكلات وصعاب ، فى هذه الحالة اتخذ قرارك من الان ؛ فلا يوجد فرصة للتجريب وخاصة بعد أن يتقدم بك العمر وتمر السنوات ، وحينها لن تستطيع العودة والبد من جديد والعكس صحيح .

2- التدريب العملى

من الان إبدأ بالبحث والتنقيب عن الأماكن التى تقدم خدمة التدريب العملى حتى لو كانت بعيدة عن محيط سكنك، وإن لم تجد فتطوع بالعمل الخيرى فى احدى المؤسسات أو الجمعيات التى تعمل فى مجال الإعاقة ، وإذا أكرمك المولى عز وجل بفرصة عمل فى مجال التربية الخاصة من البداية ، فأنت فى هذه الحالة لست فى نفس الاحتياج للتدريب ؛ لأنك سوف تحصل عليه بشكل تلقائى ،  وخاصة إذا كانت المؤسسة التى تعمل بها مميزة وجديرة بذلك .

3- القراءة

ليس معنى أنك قد تخرجت من الجامعة وأرهقت من المواد النظرية والتربوية أن تهمل القراءة ، بل اجعلها عادة يومية وأقرأ فى كل شىء وأكثر من كتب تنمية الذات وكتب المجال بالطبع ، وهناك العديد من الكتب القيمة فى المجال والتى ربما قد لم تسمع عنها من قبل ! حاول كذلك أن تسجل وتطبق ما تعلمته من هذه الكتب فى حياتك وفى مجال تخصصك .

4- السيرة الذاتية

أكتب وصمم سيرتك الذاتية بشكل سليم واحترافى ، حتى لوكانت البيانات بها قليلة فى البداية ، أكتب وضع هدفاً لنفسك أنك سوف تملاً هذه الوثيقة كل فترة بالمؤهلات والخبرات والنجاحات  وغيرها ، بعدها تابع دوماً الوظائف وأرسل سيرتك الذاتية بإستمرار للمراكز والمؤسسات وغيرها ، وصدقنى سوف يتصل بك الكثيرون مستقبلاً .

5- لا تكن كشكول

عليك القراءة فى كل فروع التربية الخاصة وكل التخصصات المرتبطة بها واحصل على تدريب فيها وفى النهاية تخصص فى شىء واحد فقط وإياك ومقولة " أنا أخصائى تنمية مهارات و تخاطب وتعديل سلوك !!!"

6- راغبى السفر  

مما لاشك فيه أن حلم السفر يراود الكثيرون وخاصة مع انخفاض معدل الدخل وإرتفاع مستوى المعيشة ، وهناك من دخل مجال التربية الخاصة فى الأساس من أجل السفر ، وفى هذه الحالة أريد أن أؤكد أن فرص السفر أصبحت عليها منافسة شديدة وعليك الإستعداد لذلك ، من خلال تنمية ذاتك والوصول إلى معايير القبول للسفر ومنها الحصول على مؤهل عالى مناسب وشهادة خبرة لا تقل عن عامين وبعض الدورات التدريبية ، وتذكر دوماً أن زرقك قد كتبه الله لك سواء داخل أوخارج بلدك .

7- تنمية الذات

نمى نفسك بشكل مستمر واطلع دوماً على كل ما هو جديد فى مجال التربية الخاصة من برامج واساليب واستراتيجات وحتى أخبار وغيرها ، صاحب وتابع الخبراء والاستشاريين فى المجال وتعلم منهم ، وإياك التوقف عن  ذلك أو أن يصيبك الغرور بعد عدة سنوات من العمل فى المجال واكتساب بعض العلم والخبرات ، أيضاً بعد أن يكون لديك القدرة ساعد غيرك من صغار الأخصائيين والخريجين الجدد ، ولا تنس فضل من علموك .

8- شنطة الأدوات

لا يوجد صانع أو موظف أو عامل أو مهنى أو حرفى بدون أدوات ، كذلك معلم أو أخصائى التربية الخاصة ومن بين هذه الأدوات بعض الإختبارات والمقاييس والاستبيانات وقوائم الملاحظة وقائمة المعززات واستمارة دراسة الحالة والتقييم والخطة التربوية الفردية والكروت المصورة والمجسمات والأدوات والوسائل التعليمية وغيرها ، ودائما ما كنت أهدي المتدربين خلال دوراتى التدريبية (إعدادأخصائى التربية الخاصة) حقيبة بها بعض الأدوات وأوصيهم بملىء هذه الحقيبة دوماً بالادوات والتى ستكون لهم عوناً ومعيناً فى هذا المجال الإنسانى .

9- كن مبدعاً محترفاً

من ضمن سمات معلم وأخصائى التربية الخاصة الناجح الإبداع فى أداء عمله وتوليد أفكار إبداعية يتسخدمها فى مجال عمله ، وإياك أن تتحول لموظف أو أن تكون شبه الأله التى تنفذ ما تتلقاه من أومر فقط بل أبدع فى عملك وقم بأدائه على الوجه الاكمل وضع الإحتراف هدفاً نصب عينيك ، حتى ترضى ربك وأن تساعد كذلك بشكل سليم وايجابى هذه الفئات التى تحتاج منا الكثير ، ولا توجد كلمات أصف بها شعورك عند نجاحك مع بعض الحالات فى هذا المجال ودعاء أولياء الأمور لك .

10- جنى المال

لا شك أن الجميع يسعى لكسب المال حتى يحيى حياة سعيدة هانئة ، ولكن إياك أن يكون هدفك فقط فى مجال التربية الخاصة هو الحصول على المال ، بل إعمل بجد وساعد غير القادرين من أولياء الأمور ممن لديهم أطفال ذوى الاحتياجات الخاصة وخصص جزء من وقتك للتطوع وعمل الخير ، وصدقنى سوف تربح الكثير والكثير وسوف يتذكرك الناس دوماً بالخير .

11- الزم تخصصك

من المفيد جداً أن تقراً عن الأمور الطبية المرتبطة بتخصصك ، لكن حذارى أن تقحم نفسك فى الأمور الطبية والأدوية وغيرها أو أن توصى بدواء معين أو إيقافه ، ما ينبغى عمله فى هذا هو الإحالة إلى طبيب متخصص موثوق به ، أيضاً لا تفتى فى الأمور التى لا تعلمها كالأشياء المرتبطة ببعض تشخيصات الإعاقة المعقده وغيرها ، وليس عيباً ولا يقلل هذا من شأنك أن تحيل الحالة لأخصائى اخر أكثر منك تخصصاً فى هذه النقطة .

12- تجنب الصراعات

لا تقحم نفسك فى صراعات أو مهاترات وجدل لا يفيد وخاصة الموجودة على بعض صفحات وجروبات وسائل التواصل الاجتماعى ، بل حاول متابعة الصفحات المفيدة والموثوق بها ، ويمكنك أيضاً - إذا كان لديك القدره - أن تفيد غيرك من واقع تخصصك من خلال وسائل التواصل الاجتماعى ، غير ذلك الزم الصمت وركز فى عملك فقط وطموحك ومشروعاتك المستقبلية .
كل الأمنيات الطبية لكم ، كان هذا حديث من القلب وأشهد الله أننى حاولت أن أنقل لكم علمى وخبرتى فى هذا المجال الإنسانى الجميل بكل صدق وشفافية ونية طيبة ، ويسعدنى دوماً تواصلكم معى لما فيه الخير لهذا المجال ولبلدنا الحبيبة .



عزيزى / عزيزتى   قارىء/ قارئة المقال :
إذا كان لديكم أى سؤال أو مشكلة أو مقترح خاص بما ذكر فى المقال
من فضلك تواصل مع د/ وليدنادى
من هنا



اكتب تعليق

اكتب تعليق

أحدث أقدم