البرلمان يدرس أوضاع الحضانات ومراكز التربية الخاصة

الصفحة الرئيسية


تعد الحضانات ومراكز التربية الخاصة على رأس القطاعات التي تأثرت بشده بسبب فيروس كورونا وما تبعه من إجراءات احترازية اتخذتها الدولة لمواجهته.

وفى هذا الإطار يرى بعض نواب البرلمان صعوبة عودة الحضانات والمراكز فى الوقت الحالى ولذا طالبوا وزارة التضامن الاجتماعى بعمل دراسة واتخاذ آليات لدعم العاملين بالحضانات فى الفترة المقبلة.

أوضاع الحضانات ومراكز التربية الخاصة
البرلمان يدرس أوضاع الحضانات ومراكز التربية الخاصة


مع امكانية استثناء مراكز التربية الخاصة وعودتها للعمل - مع اتخاذ الإجراءات الوقائية- نظرًا لأهمية هذه المراكز فى علاج وتأهيل الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة.

وفى هذا الإطار  قال النائب محمد أبو حامد وكيل لجنة التضامن الاجتماعى بالمجلس، أنه سيتقدم باقتراح بضرورة بحث تقديم مساعدات للعاملين بالحضانات؛ بصفتهم متضررين من الأزمة مع وجود صعوبة فى عودتهم للعمل فى الوقت الحالى.

كما أكد أيضًا على أنه من الممكن وضع لائحة لمراكز التربية الخاصة من خلال وزارة التضامن الاجتماعى، تتضمن ضوابط التشغيل وشروط الإلتزام بها أو الغلق؛ نظراً لاهمية هذه المراكز فى علاج هؤلاء الأطفال وأن التأخير فى غير صالحهم.

وفى نفس الشأن قالت النائبة ماجدة نصر عضو لجنة التعليم والبحث العلمى بالمجلس، أن عودة الحضانات تستلزم ضوابط يصعب تنفيذها حاليًا.

مشيرًا إلى أنها ستتقدم بطلب إحاطة لبحث دعم العاملين بها ماليا وخاصة أن هذا القطاع يعتمد على الدخل الشهرى وليس السنوى مثل المدارس.

كما اعتبرت النائبة أن مراكز التربية الخاصة مهمة للغاية فى علاج ذوي الاحتياجات الخاصة وأن التأخر فى برامج العلاج ليس فى صالحهم، مشددة على أنه لا بد من البحث عن آليات لعودتها العمل بشكل آمن.

كما أعلن النائب جون طلعت عضو المجلس، عن رفضه عودة الحضانات معتبرها من الأماكن شديدة الخطورة فيما يتعلق بالتجمعات حيث انتشار العدوى.

 

وأشار إلى أن الحكومة ستتخذ قرارًا باستثناء بعض السيدات من العودة للعمل خاصة ممن لديهم أطفال .

 

الكلمات الدلالية:

الحضانات      مراكز التربية الخاصة    البرلمان         كورونا     محمد أبو حامد  ماجدة نصر جون طلعت  مجلس الوزراء          قرارات          الحظر          غرامة 

google-playkhamsatmostaqltradent